الأحد، شباط 20، 2005

بين الحب والجنس

الحب نثر، فيما الجنس شعر كتاب للكاتب والصحفي والمخرج السينمائي البرازيلي أرنالدو جبور ، وهو من الكتب الأكثر مبيعاً في البرازيل الآن أرنالدو جبور يظهر يومياً بعد نشرة الأخبار الرئيسية، ويعلق بأسلوب يميل إلى السخرية على موضوع ما، غالباً هو الأبرز في النشرة، وتعليقاته السياسية ذكية جداً وملفتة هذه مقاطع من جزء من الكتاب يطلق فيه الكاتب لقلمه العنان في شبه مقارنات بين الحب والجنس

السبت الماضي، كنت أتمشى على الشاطئ باحثاً عن فكرة ما لمقالتي في الجريدة، وإذ بي ألتقي بصديقتين على رصيف لبلون. "مقالتك عن الحب أتت كالصاعقة.." - قالت إحداهما. "وتلك الأخرى أيضاً التي تحدثت فيها عن النساء اللاتي يحلقن ، ولكن حقاً دعني أسألك، ما اعتراضك على أن تقوم النساء بحلاقة المناطق الحساسة؟" تساءلت الأخرى "أبداً، على العكس، أرى ذلك جميلاً جداً، ولكنني لا أستطيع أن أمنع نفسي من رؤية شكل "شارب" مثير جنسياً.. لا أستطيع تجنب ذلك.. يتراءى لي مرة شارب هتلر، ومرة أخرى شارب سارني*، ألا يذكركم شكله في العارضات العاريات بسارني مصغّر.. لذلك.. أرى أنني سأكتب المزيد عن الجنس" قالت إحداهما(عزباء وشاعرية) : "الحب والجنس أمر واحد".. فاعترضت الأخرى (متزوجة وعملية): "لا.. هما أمران مختلفان".. "نعم، لا، نعم، لا،..."..واندلع جدال لذيذ على شاطئ البحر، تابعت مسيري وتركت الجميلتين يتناقشن، فيما يشربن ماء جوز الهند قررت حينها أني سأكتب عن هذه الثنائية القديمة: الجنس والحب وأخذت في مساءلة الأصدقاء والصديقات عن آرائهم.لا أحد يعلم بشكل دقيق، يزاوجان بين طرفي الثنائية إما نفاقاً أو تهكماً، فلا أحد يعلم أين هي الدجاجة وأين هي البيضة لاحظت أن الأشد حذاقة منهم دافعوا عن الحب، كما لو أنه أمر "خارق"، وأما بالنسبة لمن هم أكثر عملية، فقد كان الجنس هو الأمر الملموس الوحيد في رأيهم وطالما الأمر كذلك، فإنني سأدلو بملاعقي الخاصة في هذه الشوربة: للحب حديقة، سياج، مشروع. الجنس يقتحم كل شيء في باطن الأمر، الجنس ضد القانون الحب متعلق بإراداتنا، هو بناء نشيده نحن، فيما الجنس أمر لا يتعلق بإراداتنا، بل أنه هو من يتحكم بها لا أحد يمارس العادة السرية بدافع الحب لا أحد يشعر بالحرمان والعذاب إن لم يكن ثمة شهوة الجنس هو رغبة في التهدئة من روع الحب في الحب، نتخلى عن عقولنا رويداً رويداً، في الجنس، العقل هو من يتخلى عنا الحب بحاجة إلى فكر، وفي الجنس، يقف الفكر حجر عثرة، ما يخدم الجنس فعلاً هي خيالاته الجامحة يطمح الحب إلى إصلاح شامل، أما الجنس فلا يهمه سوى اختراق المحرمات، والخيالات الجامحة ما هي في النهاية إلا محرمات الحب هو رغبة في الوصول إلى الكمال، أما الجنس فهو رغبة في الاكتفاء بالملموس يستمد الحب حياته من تدحرج المستحيل قليلاً نحو الأمام، أما الجنس فهو الرغبة في القضاء على المستحيل، وهنا يقف الحب مرة أخرى حجر عثرة أمام الجنس، مع أن الجنس لا يفعل ذلك مع الحب هل يمكنهما العيش سوية؟ طبعاً، ولكنهما لا يصلان أبداً إلى الرعشة في نفس اللحظة الحب هو أن نكون، والجنس هو أن نمتلك الحب هو القانون، والجنس هو اعتداء على الملكية الحب أكثر عشقاً للأنا، حتى عندما يتحدث كامل الوقت عن العطاء، أما الجنس فهو أكثر ديمقراطية، حتى وهو غارق لأذنيه في الأنانية الحب والجنس كما كلمة فارماكون في الاغريقية: الدواء والسم . يمكن للحب أن يكون سماً أو دواء، وكذلك الجنس - يتعلق الأمر هنا بظروف الممارسة الحب كتابة، فيما الجنس رياضة الحب لا يتطلب وجود الآخر، فيما يحتاج الجنس على الأقل إلى يد بعض أنواع الحب لا تحتاج حتى إلى شريك، وتزهر وحيدة في العزلة والجنون، أما الجنس فلا - هو أكثر واقعية في هذا المعنى بالذات، يبحث الحب عن وهم ما، أما الجنس فهو رغبة شديدة في الوصول إلى الحقيقة الحب في أحيان عديدة هو كعادة سرية**، أما الجنس فلا الحب يأتي من داخلنا، فيما يأتي الجنس من الخارج نحن نصدّر الحب، فيما نحصل على الجنس من الآخرين لسنا ضحايا للحب، بل فقط للجنس يصل الحب أحيانا لأن يصبح سخيفاً، مثيراً للشفقة، وبالأخص في حالات الوله الجارف، أما الجنس فهو أكثر هدوءاً يقولون: "مارس الحب لا الحرب". الجنس يريد الحرب الكراهية تقتل الحب، إلا أن الكراهية قد تشعل نار الجنس الحب لا يكف عن الحديث والشرح، أما الجنس فإنه يصرخ، يتأوه، لكنه لا يشرح كثيراً لطالما وجد الجنس، من زمن إنسان الكهوف، حتى زمن مساجات الساونا، في المقابل، فإن الحب اخترعه الشعراء، ومن ثم تم تكريسه في السينما الأمريكية من قبل اليمين المسيحي الحب أدب، فيما الجنس سينما الحب نثر، فيما الجنس شعر الحب امرأة، فيما الجنس رجل المشكلة في الحب هي أنه يدوم طويلاً، فيما لا يدوم الجنس إلا قليلاً، فالحب يبحث عن "عَظَمة" ما، بينما يحلم الجنس بالأجزاء السفلية . الخطر في الجنس هو أنك قد تقع في الحب، والخطر في الحب أنه قد يتحول إلى صداقة باستخدام الكوندوم، يمكنك الحصول على "جنس آمن"، ولكن لا يوجد أية كوندومات للحب يحلم الحب بالنقاء، فيما يحتاج الجنس إلى الخطيئة الحب هو حلم العازبين، بينما الجنس هو حلم المتزوجين يحتاج الجنس إلى التجديد، المفاجأة الحب الكبير تشعر به فقط في الغيرة(بروست)، الجنس الكبير تشعر به كاستلام للسلطة الحب هو اليمين، فيما الجنس هو اليسار (أو العكس، يتعلق الأمر بالوضع الراهن) حالياً، الجنس هو اليمين. في الستينات، كان الوضع معكوساً، كان الجنس ثورياً، فيما كان الحب كهلاً وهكذا، فلنرَ: الحب والجنس يحاولان إبعادنا عن الموت، أم لا.. لا أعلم، فليساهم من يعلم بإي-ميل إلينا

--- * كان رئيساً للبرازيل في الثمانينات ** لا أعرف ترجمة أخرى للكلمة سوى الاستمناء، وهي أسوأ، لأنها ذكرية بحتة

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

Where did you find it? Interesting read » » »