الثلاثاء، تشرين الأول 05، 2010

بحص أبيض

ما فيي هجّ يا إمي
مِنِ الجلد اللي خيِّطتو ع ضوّ سْراجْها ستّي
مِنِ عْضامي اللي حَطّبها مِنِ قْْلوع الصَّخِر جدّي
من اللحم اللي إسّاتو مَا خلّص ديّتو بيّي
ما فيي هجّ من حالي
من عيوني اللي ضوّاها قمر ع سْطوح حارتنا
من الضحكة اللي إسّا معلّقة حبالا بخشب زيتون ضيعتنا
من الدّمّ اللي بعروقي
لا أزرق لونو لا أحمر
أنا اللي في تحت جلدي
أغاني بريحة الزعتر
يا إمي في وشم بيّن ع زندي وما وشمتيني
جرح كفّي شفي وجوّاتو خبّالي بَحِص أبيض
بحص من درب عتراتو قدر مكتوب ع جبيني
لوين بهجّ يا إمي
لوين بهجّ واللذة، إذا ما بغمّسا بزيتك، طعمتا علقم بتمّي
لوين بهجّ بلساني، اللي مهما تغرّبوا حروفو، ع راس الضيعة لاطيلي
لوين بهجّ والكلمة، متل شرياني مَ تْغنّي، ع دقّة طبل وع الميلة
======
بحص: حصى
قلوع جمع قلع: مكان في التل، عادة يكون مليئاً بالصخر، وربما يسمى كذلك لأنهم يقتلعون منه أحجار البناء، أو خشب البناء، أو حطب الشتاء
راس الضيعة: بدايتها
لاطيلي: يترقب وصولي أو ينتظرني - مثل الثعلب الذي ينتظر الفريسة
الميلة: من إيقاعات رقص الدبكة وهي الشبّة والميلة وغيرها

الجمعة، آذار 12، 2010

رح تسلم الجرّة


وكمان هالمرّة
رح تسلم الجرّة
لا تحضّروا سكاكينكون باقي أنا
متل الشجر باقي
بغصون مخضرّة
ما حلّكون يا هالليالي تسمعوا عني
عن الشمس اللي بضلوعي
عن الصخر اللي فتفتّو
بعرق صابيعي ودموعي
عن الفينيق وجناحو فضا روحي
عن اللون اللي كل ما مات
بيفجّر نبع ألوان بجروحي
أنا باقي
متل زيتونة ما بتفنى
ببلادنا السمرا
مرّة بعد مرّة
رح تسلم الجرّة

الثلاثاء، كانون الثاني 12، 2010

بكرا الزمن


بكرا الزمن بيحلحل الأسرار
بكرا العروس
وبين خوفا والدلع
بتحلحل الزنار
بدو وقت
لا تعص ع جروحو
بدو وقت
تصفى سما روحو
بكرا الزمن
بيفكفك العقدة ورا العقدة
بيخبّر حكايات مكتوبة
بحروف تلج ونار
بكره الزمن بيخبّر الأسرار