الجمعة، شباط 18، 2005

الليلة بدي غنيلك

الليلة بدي غنيلك أحلى ورودك نقّيلك إرجع طفل مقابيلك وبعينيكي إتمرّى بلون الحنطة ديّاتك ورد الجوري غمزاتك مهما بعّد برّاتك بتضلّي بقلبي جمره ان كنّي برّه ومهاجر بدمي وعيوني حاضر وبليل الغربة الساهر عم غنيلك يا السمرة قبل التاريخ خلقتي وأول كلماتو كتبتي ان ضاعوا بتضلي إنتي بنت اليوم وع بكره من عامودا لطرطوس شنشل توبك ياالعروس بوردة وغنيّة وفانوس رح زينلك هالغرّه من شهبا لدير عطيه هالعراضة شامية والحلواية المنسية هالليلة فرحة عمرا والفرات بدير الزور مشتاق يلاقي الخابور والورد بجسر الشغور فتّّح على المعرّه زيتونة إدلب تحكي مع خيّاتا ببملكة إيدي وإيدك ع الدبكة ت تضل بلادي خضرا وعنّ عنين الناعورة مشتاقة وبدنا نزورا حزن ال عربش ع زهورا راح وبقيت هالزهرة وعاللادقية وديني وبعدا جبلة تلاقيني ع كورنيشا خليني قضي مع بحرا سهرة وخديني ع راس العين ت عرج ع الميادين والقلب بيهوى تنتين حلبية سمرا وشقرا من تدمر للبوكمال مطرح ما بيرعى الغزال وبقلب الصحرا رحال مشتاق لقهوة مرة وغني درعا وسويدا وعلّي هالنغمة وعيدا وشو ما وصفتا ما بزيدا بيكفي لو تحكي بصرى وع حمص بودي بسمة ذكرى من رق النسمة لعيوني عم ترتسمي ام وطفلا ع صدرا غصة بقلبي خبّيتا لما تركتك صافيتا دمعة بيّي ما نسيتا قاللي ح تطول السفرة وهيك الشام بلاد النور مهما الريح عليها تجور ما بتكسر عرق المنثور ولا بتطفّي هالجمرة

ليست هناك تعليقات: