الأحد، تموز 02، 2006

الأخطاء السبعة التي أسقطت البرازيل

عطالة المجموعة
تماماً كما قانون نيوتن الأول بخصوص
العطالة، كان لدى باريرا عدد من النجوم تتضارب مواقعها في المنتخب، ولأنه أصر على تواجدها
جميعاً ما كان منه إلا أن وضع بعضها في غير موقعها الصحيح، مما أوصل إلى أن يلغي كل منهم
الآخر ونحصل في النهاية على فريق ساكن لا يتحرك.
غرور المخضرمين أو "المقدسين" ذوي المكان المضمون في المنتخب بغض النظر عن مستوياتهم. روبرتو كارلوس صرّح أن
فرصة البرازيل للفوز بالكأس هي 80% (وانتهى هارباً خلسة من باب خلفي في فندق المنتخب).
رونالدو لم يتقبل أي نقد، وكافو وصل به الأمر أن ينتقد منتخب البرازيل 1982 الذي سحر
العالم في وقتها، وحتى يومنا هذا.
تردي أداء رونالدو وأدريانو يتحمل ثنائي الهجوم الكثير من المسؤولية في خسارة المنتخب، رونالدو وصل إلى معسكر المنتخب
التدريبي بوزن 95 كغ، وأدريانو - وبدلاً من أن يلعب كرة قدم - كان مهزوزاً عاطفياً، واعتبر
نفسه مضطهداً أو مهدداً لمجرد استبدال روبينيو به في مباراة اليابان.
الاستعداد السيء المعسكر التدريبي في سويسرة كان كرنفالاً وإمضاءات و"عناقات" مع المعجبين والمعجبات. المباريات
التدريبية كانت مجرد نزهات مع فرق ضعيفة جداً، ولم يكن هناك تحضير بدني حقيقي. المدربون
يتحملون المسؤولية كاملة.
تراجع مستوى كافو وروبرتو كارلوس على العكس من زيدان الذي يقدم أفضل مستوياته في عمر الرابعة والثلاثين، فإن لياقة كافو
خانته في لحظات كثيرة، ولكنه - بأسلوبه القيادي وتفانيه - يبقى على الأقل أفضل من روبرتو
كارلوس بكثير، فهذا الأخير لم يجلب معه إلى البطولة سوى الغرور والتكبّر. في لحظة تسجيل الهدف
الفرنسي، ترك هنري ينطلق وحيداً، وأخذ يهندس جواربه!!!!
زين الدين زيدان هذا هو بحق غول البرازيل، تملك وسط الملعب وفعل كل ما طاب له: ترقيصة لرونالدينيو، قبوعة
لرونالدو، وتمريرات قاتلة جاء من أحدها الهدف الفرنسي.
لاعب مثل هذا لا يمكن أن يترك حراً دون رقابة مباشرة، كما حدث في مباراة البرازيل.
خيبة الأمل الكبرى: رونالدينيو أقول لكم، هذا اللاعب سيصبح في عرف العالم والتاريخ مجرد لاعب أندية إن لم يجد خلال السنوات
الأربعة القادمة مكانه الصحيح في المنتخب البرازيلي. لا زلت أؤمن أن هناك مدرب ما سيحسن
الاستفادة الحقيقية من هذا اللاعب في منتخب البرازيل، لأن الموهبة - بالتأكيد - لا تنقصه.

هناك 3 تعليقات:

Omar يقول...

interesting analysis..
I have to disagree with you about the fitness level of Cafu. He did very well. Ronaldo was criticized too much in my opinion, after all he scored most of Brazil's goals.
Lastly, I have to disagree that Brazillians were maghrooreen. During the France game they were more careful, and defensive if anything, how is that ghoroor?

Ali Rekmani يقول...

Thanks Omar

Cafu was very tired during France game, and may be he was not motivated enough for such a responsibility.

Roberto carlos was a disaster, I've never seen such a selfish an snoopy attitude in my life... In the Japan's game, he was lying on the ground watching his colleagues as if he were watching a children game!

Ronaldo improved a lot from one game to another, he scored most of the goals simply because he was there, Fred and Robinho didn't take enough chance to score their goals.

غير معرف يقول...

Keep up the good work Cosmetic surgery in philadelphia Free quote home owner insurance texas 20 Proactiv solution skin lightening ipod headphone amplifier Music public domain mcse examens Digital imaging camera by fibre optic access roanwell headset bose headphones japan theater headsets