الثلاثاء، آذار 07، 2006

ضيّعوا الورقة

يا إمي ضيَّعوا الْورقة نِسوني وْجَدَّدوا الفِرْقة مِتِلْ عِمْنَوِّلِ بْقِلِِّك لَسِنْة الْجايي رَح نِبْقى * * * يا إِمِّي ضَيَّعوا الطَّاسة عَ صَحْنون دَحْرجوا راسي أنا الْما عْصيتِكِ وْيمكن عَ قَدِّ مْحَبِّتِي عاصي * * * يا إِمِّي مو ذَنِبْ عيني مَوَاسِمْ بينِكِ وْبَيْني إذا بْتِتْمرِّي بِكْفوفِكْ أَكيدِ بْتَعْرِفي وَيْني * * * ما فيِّيْ سَكِّتِ عْروقي قَصَبْ أنّاتو عَ شْروقي صدى الرّاجِعْ خَنَقْ صَوْتي تَلِج بيْشَعِّلِ حْروقي * * * يا إمِّي لا دَهِر باقي وَلا بيِخْلّدوا وْراقي دَرُوا الغِرْبان بَحْصاتي وْطَريقِ الرَّجْعة لو لاقي

هناك 3 تعليقات:

خالد ترمانيني يقول...

لا الغربة باقية ... متلا متل العمر

و آه يا حضنك يأم لما تشبه وطن بعيد

أتابعك يا صديق

غير معرف يقول...

That's a great story. Waiting for more. »

mimi يقول...

بتعرف ياعلي انه هالقطعة هي انا مابعرف كم مرة قريتها لهلق

من أجمل ما قرأت

ولا استطيع التعليق عليها سوى ب

سلمت اليد التي خطت ما قرأت هنا

ميمي