الثلاثاء، تموز 26، 2005

حكاية تحدث كل يوم

منذ حوالي أربع سنوات، كنت أعمل كاستشاري برمجة في شركة اتصالات كبيرة. بعد أيام من بدء المشروع، فوجئنا بوجود شخص عريض المنكعين شلولخ، يجلس بشكل دائم
وراء حاسبه الشخصي، قريباً من القطاع الذي يعمل فيه فريق عملنا، ضمن الصالة الضخمة. لم نكن نعلم إن كان هذا الشخص من فريقنا أم لا، ونادراً ما كان أحد من مدراء ومسؤولي
المشروع يسأله عما يفعل، واستمر الأمر على هذا المنوال لعدة أسابيع، إلى أن فاجأنا
أحد المشرفين على المشروع بأن عريض المنكعين إياه سوف يعطينا محاضرة
في أساليب ضمان كفاءة منتجنا البرمجي!! بعد إظهار دهشتنا وفضولنا، أخبرنا المشرف إياه أن فابيانو (وهو اسم الشلولخ) يعمل معنا
في المشروع منذ عدة أسابيع، وأنه منكبٌّ مذّاك على دراسة موضوع ضمان الكفاءة البرمجية!!!! المهم، أتت المحاضرة، وكانت فضيحة بجلاجل، أخطاء بالجملة، كلام شخص لا يعرف
من البرمجة وعلومها الحد الأدنى. أصدقائي البرازيليون، المهذبون جداً على فكرة، أبدوا ردود
فعل خجولة إزاء تخبيصات الأخ، أما أنا فلم أتوان عن السخرية منه مباشرة، وفي لحظتها!! من يومها، أصبح فابيانو نكتة الموسم لدى أفراد الفريق العامل في المشروع، ولكن مشرفي
المشروع استمروا في تشغيله، وبراتب أعلى من جميع العاملين!! استمر هذا الأمر حوالي ثلاثة أشهر، وشيئاً فشيئاً، بدأ نسيمات العقل تهب على رؤوس مشرفي
المشروع، وأدركوا أن هذا الشخص لا يقدم شيئاً على الإطلاق للمشروع، وزاد في هبوب
النسيمات تململ الفريق من وجود هذا الشخص، ولكن هذا لم يجعل مشرف المشروع يصرفه،
بل أنه فضّل أن يوكل إليه مهام بسيطة في البرمجة!! هنا بدأ مسلسل المفارقات الضاحكة، الرجل لا يفقه ألف باء البرمجة!!! أصبح مضرب الأمثال
لدينا حتى أن اسمه الاختصاري في الشبكة (فرنيك) أصبح مرادفاً لذلك الشخص المتطفل على
المهنة، بل أننا اقترحنا إضافة الفعل(Farnicar)
إلى اللغة البرتغالية كدلالة على النصب على رب البشر والتطفل على مهنة الانفورماتيك!! المهم، استمر الحال هكذا بضعة أشهر أخرى قبل أن يقرر مدير المشروع صرفه من العمل،
يومها كان صاحبنا قد حصل على وظيفة بأجر أعلى في Ericsson،
علمت لاحقاً أنه لم يستمر فيها إلا بضعة أسابيع، قبل أن ينتقل إلى شركة أخرى كبيرة،
وهكذا دواليك!!! اليوم، أتت من جديد سيرة هذا النصاب، لقد افتتح موقعاً ومدرسة من بتوع الروحانيات!!! يدعي في موقعه أن يشفي الأمراض، ويحل العقد، بالإضافة إلى إعطاء دروس ومحاضرات
بهذا الشأن!!! هاهو موقعه!!

هناك 4 تعليقات:

Lone Wolf يقول...

البرمجة اصبحت علي مستوي العالم,مهنة من لا مهنة لة

Ayman يقول...

كنت أعتقد أن قاعدة "الشخص المناسب في المكان المناسب" مطبقة فقط في سوريا!

Ali Rekmani يقول...

النصابون موجودون في كل مكان
ولاحظ أن هذا الشخص وصل إلى شركات القطاع الخاص لا العام!!

Amr Faham يقول...

يا حبيبي!
لكن قصة رائعة فعلاً!!